فتيات يركضن حول الزهور

بناتي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ....القطة السوداء....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شموخ



المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 30/09/2011

مُساهمةموضوع: ....القطة السوداء....   الجمعة سبتمبر 30, 2011 11:48 pm

القطــه السوداء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصه واقعيه أعجبتني لخالد البيطار ورغبت بنقلها لكم أقرأوها بتمعن وبهدوء
وعدم الخوف .وأليكم القصه

تهيأت الأسرة للسفر إلى بيت الله الحرام لأداء العمرة، وكم كانوا في شوق إلى زيارة البيت الحرام ورؤية الكعبة المشرفة وزيارة المسجد النبوي والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
الجميع في فرح والأولاد أشد فرحا حيث سيركبون في السيارة مسافة طويلة، ويغيّرون أجواءهم التي اعتادوا عليها، ويتعرفون على بلاد لم يعرفوها من قبل، وتكتحل عيونهم برؤية أول بيت وضع للناس، فهم قرؤوا عنه وعن الطواف حول البيت وعن السعي بين الصفا والمروة، وعرفوا أسماء هذه الأماكن ولم يروها، لذلك كانت تشدهم أمور كثيرة إلى هذه السفرة.
غسلت الأم الثياب في النهار ثم قبل المغرب صعدت إلى السطح وأنزلت ما جف وأبقت عدة قطع لم تجف.
وضعت الثياب في المحفظة، ولم تنس أن تملأ محفظة أخرى بالطعام والتسالي، فالطريق طويل، ولابد من الطعام والشراب، ووضعت في جيبها مصحفا وفي جيب ولدها الكبير مصحفا ليقرؤوا منه في الطريق، فهم قادمون على عبادة، وما أجمل العبادة إذا تخللها قراءة القرآن الكريم والأنس به، ولم تنس أن تضع بعض الأشرطة للأناشيد الجميلة وخاصة بأصوات الأطفال العذبة.
صلى الأطفال الشباب في المسجد صلاة العشاء ثم عادوا وهم فرحون يكاد البيت لا يسعهم.
نادت الأم أحد أولادها وقالت له: اصعد إلى السطح وأحضر ما بقي من الغسيل لكي نهيئ الأمتعة قبل النوم بشكل كامل فلا نحتاج في الصباح إلا إلى الركوب في السيارة وحمل ما هيأناه في الأيام الماضية.
صعد إلى السطح ليُحضر ما بقي من الغسيل، وما إن وصل حتى نزل مسرعا وهو يصيح: يوجد على السطح قطة سوداء كبيرة، وهي تجلس تحت الغسيل، فلم أجرؤ على الدخول إلى السطح، شجعته أمه لكنه أبى، فقالت لإخوته اصعدوا معه، وسموا بالله ولا تضربوا القطة وأبعدوها بلطف.
صعد الإخوة الأربعة مع بعضهم لكن لم يجرؤ أحد منهم على البروز إلى ساحة السطح، لكنهم تدافعوا وقَوَّى بعضهم بعضا، وقال أحدهم لا تفزعوا إنها قطة، والقطة لا تأكل أحدا، هيا اتبعوني...تسللوا واحدا واحدا خلفه ووقفوا بعيدا عن القطة وأخذوا يتأملونها:
الأول: انظروا ما أكبرها.
الثاني: انظروا إلى ذيلها إنه يتحرك.
الثالث: إنني أبحث عن رأسها فلا أراه، أين عيونها اللامعة؟؟.
الرابع اقتربوا قليلا لعلنا نراها بشكل أوضح، لكنهم لم يبدؤوا بالاقتراب حتى تحركت قليلا، فنزلوا مسرعين يكادون يتدحرجون، وهم يصرخون: يا أماه: القطة كبيرة وهي سوداء وتريد النزول من السطح،.
قالت الأم يا أولادي أنا مشغولة، افتحوا باب الدار وأغلقوا أبواب الغرف، وإن لم تنزل فاصعدوا إلى السطح ومعكم هذه العصا الطويلة وقفوا من ورائها، وحركوا العصا نحوها قليلا قليلا لتهرب بحرية، ولابد من إخراجها، لأننا سنغلق باب الدار غدا عندما نسافر، وستموت إن بقيت على السطح، وسيعاقبنا الله بسببها، ونذهب إلى النار، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "دخلت امرأة النار في هرة حبستها، لا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض" فاصعدوا وأخرجوها برفق، لكني أسألكم كيف دخلت القطة وصعدت إلى السطح ؟! قال أحدهم وأشار إلى أخيه: إنه ترك الباب مفتوحا عندما ذهبنا إلى الصلاة، فنفى أخوه عنه هذه التهمة ونسبها إلى غيره وأخذوا يتقاذفون التهمة، فأنهت الأم الكلام، وقالت: اصعدوا الآن وخذوا معكم العصا وأخرجوها كما قلت لكم برفق، فإن لم تستطيعوا فسأصعد بنفسي وأترك عملي وشغلي.
بعد أن خافوا من بقاء القطة على السطح وموتها وذهاب ثواب العمرة ودخول النار، أخذوا العصا وتشجعوا ورسموا خطة لذلك: أغلق واحد منهم أبواب الغرف كما أوصتهم أمهم حتى لا تدخل إليها إذا نزلت، وفتح أحدهم باب الدار على مصراعيه، وصعدوا جميعا إلى السطح.
نظروا فإذا القطة لا تزال قابعة كما كانت، تسللوا بخفة وهدوء، ووقفوا خلفها وحبسوا أنفاسهم، ومد أحدهم العصا وهو يرتجف إلى ناحية القطة، لكنها لم تهرب.... حرك العصا لكن القطة لم تتحرك... ليس لها حجم.... أكثر من تحريك العصا، لا يوجد شيء، اقتربوا قليلا، ليس هناك قطة، ما هذا؟؟!! ضحك كبيرهم ملء فمه بعد أن عرف الحقيقة وقال: إنه خيال البنطال المعلق على شريط الغسيل، اقتربوا وتأكدوا مما أقول، اقتربوا نحو المكان وإذا به حقا خيال البنطال يعكسه مصباح مطلّ عليهم من بيت الجيران.
أسرعوا في النزول وهم يضحكون من الفرح والخجل، وقالوا لأمهم بصوت واحد: ليس هناك قطة ولا سوداء إنه خيال البنطال المعلق على الشريط.
نظرت الأم إليهم نظرة عتاب لكنها ضحكت وهي تقول:
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، يا أبنائي تأكدوا من كل خبر تسمعونه ومن كل أمر قبل أن تحكموا عليه، فإنكم بذلك تستريحون من عناء البحث وتتخلصون من الأوهام وتريحون الآخرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مفآهيم الخقه

avatar

المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 17/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: ....القطة السوداء....   السبت أكتوبر 01, 2011 12:52 am

قصه في قمة الروعه ولها فائده



تشكررات ياحللوه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احن إحسآس

avatar

المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 17/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: ....القطة السوداء....   السبت أبريل 14, 2012 5:44 am

واأإآاه كل هذا وفي النهاآآية طلعوا خبووول Evil or Very Mad <<< تحمسســت

تسلمي خيتووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
....القطة السوداء....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فتيات يركضن حول الزهور :: حديقة روح وذات~ :: حديقة القصص والروايات-
انتقل الى: